للقراءة والتحميل: ليلة الزفاف : مجموعة قصص قصيرة، تأليف الأديب المصري توفيق الحكيم

رابط التحميل والقراءة

اضغط icon Laylat-al-zafaf-al-Hakim.zip (4.20 MB)   هنا

حسين توفيق الحكيم روائي
ولد سنة 1902 في الإسكندرية، مصر .
توفي في 26/7/1987 .
تعلم في مدارس الكتاب في بعض القرى في الدلتا، فمدرسة محمد علي، ثم مدرسة دمنهور الإبتدائية، والثانوية في الإسكندرية. حائز ليسانس الحقوق من مدرسة الحقوق بالقاهرة، 1925. باشر بدراسة الحقوق في باريس ولكنه لم يتممها .
عمل بالنيابة المختلفة بالإسكندرية؛ القضاء الأهلي؛ مدير بإدارة التحقيقات بوزارة المعارف؛ مدير للإرشاد الإجتماعي بوزارة الشؤون الإجتماعية. عمل في الصحافة في أخبار اليوم، ثم في الأهرام. مدير عام لدار الكتب. عضو متفرغ بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم. مندوب الجمهورية العربية المتحدة في اليونسكو . عضو مجمع اللغة العربية، القاهرة منذ 1954 . نال أرفع وسام وهو قلادة الجمهورية كما نال جائزة الدولة التقديرية في الأدب .
***

توفيق الحكيم كاتب وأديب مصري، من رواد الرواية والكتابة المسرحية العربية ومن الأسماء البارزة في تاريخ الأدب العربي الحديث، كانت للطريقة التي استقبل بها الشارع الأدبي العربي نتاجاته الفنية بين اعتباره نجاحا عظيما تارة وإخفاقا كبيرا تارة أخرى الأثر الأعظم على تبلور خصوصية تأثير أدب وفكر الحكيم على أجيال متعاقبة من الأدباء [1].كانت مسرحيته المشهورة أهل الكهف في عام 1933 حدثا هاما في الدراما العربية فقد كانت تلك المسرحية بداية لنشوء تيار مسرحي عرف بالمسرح الذهني. بالرغم من الإنتاج الغزير للحكيم فإنه لم يكتب إلا عدداً قليلاً من المسرحيات التي يمكن تمثيلها على خشبة المسرح وكانت معظم مسرحياته من النوع الذي كُتب ليُقرأ فيكتشف القارئ من خلاله عالماً من الدلائل والرموز التي يمكن إسقاطها على الواقع في سهولة لتسهم في تقديم رؤية نقدية للحياة والمجتمع تتسم بقدر كبير من العمق والوعي [2].
سمي تياره المسرحي بالمسرح الذهني لصعوبة تجسيدها في عمل مسرحي وكان الحكيم يدرك ذلك جيدا حيث قال في إحدى اللقاءات الصحفية : "إني اليوم أقيم مسرحي داخل الذهن وأجعل الممثلين أفكارا تتحرك في المطلق من المعاني مرتدية أثواب الرموز لهذا اتسعت الهوة بيني وبين خشبة المسرح ولم أجد قنطرة تنقل مثل هذه الأعمال إلى الناس غير المطبعة. كان الحكيم أول مؤلف استلهم في أعماله المسرحية موضوعات مستمدة من التراث المصري وقد استلهم هذا التراث عبر عصوره المختلفة، سواء أكانت فرعونية أو رومانية أو قبطية أو إسلامية لكن بعض النقاد اتهموه بأن له ما وصفوه بميول فرعونية وخاصة بعد رواية عودة الروح ولكنه أنكر ذلك ودافع عن تياره الفكري العروبي من خلال روايته عصفور من الشرق وشدد على أن العروبة التي ينتهجها ويطمح إليها هي عروبة أقوى من السياسة، لا عروبة شعارات [3].
أرسله والده إلى فرنسا ليبتعد عن المسرح ويتفرغ لدراسة القانون ولكنه وخلال إقامته في باريس لمدة 3 سنوات اطلع على فنون المسرح الذي كان شُغله الشاغل واكتشف الحكيم حقيقة أن الثقافة المسرحية الأوروبية بأكملها أسست على أصول المسرح اليوناني فقام بدراسة المسرح اليوناني القديم كما اطلع على الأساطير والملاحم اليونانية العظيمة [4]. عندما قرأ توفيق الحكيم إن بعض لاعبي كرة القدم دون العشرين يقبضون ملايين الجنيهات قال عبارته المشهورة: "انتهى عصر القلم وبدأ عصر القدم لقد أخذ هذا اللاعب في سنة واحدة ما لم يأخذه كل أدباء مصر من أيام اخناتون" [5].
عاصر الحربين العالميتين 1914 - 1939. وعاصر عمالقة الأدب في هذه الفترة مثل طه حسين والعقاد واحمد امين وسلامة موسى. وعمالقة الشعر مثل احمد شوقي وحافظ ابراهيم، وعمالقة الموسيقى مثل سيد درويش وزكريا أحمد والقصبجى، وعمالقة المسرح المصرى مثل جورج ابيض ويوسف وهبى والريحاني. كما عاصر فترة انحطاط الثقافة المصرية (حسب رأيه) في الفترة الممتدة بين الحرب العالمية الثانية وقيام ثورة يوليو 1939 - 1952. هذه المرحلة التي وصفها في مقال له بصحيفة اخبار اليوم بالعصر "الشكوكي"، وذلك نسبة محمود شكوكو

***

مجموعة المؤلفات الكاملة لتوفيق الحكيم
عدد الاجزاء: 38
الطبعة رقم: 1
الناشر: الشركة العالمية للكتاب
صفحة: 12042
القياس: 19.5cm x 13.5cm
الغلاف: عادي
ما بين قصة ومسرحية ومقالة وبحث تتنقل اخي القارىء في حديقة غناء يفوح منها عطر الادب الخالص بشتى اشكاله واروع انواعه .
انها مؤلفات اديب من كبار ادبائنا المعاصرين وهو الاديب الكبير توفيق الحكيم. ونحن اذ نقدم اليك هذا الادب القيم في مجموعة متكاملة انما نقدم لك صورة رائعة عن فترة رائعة من أدب العرب في القرن العشرين .
- أهل الكهف
- شهرزاد
- حماري ومؤتمر الصلح
- شمس وقمر
- مع الزمن
- ليلة الزفاف
- الرباط المقدس
- حماري وحزب النساء
- محمد رسول الله
- سميرة وحمدي
- العالم المجهول
- الحب
- بيجماليون
- يوميات نائب في الارياف
- عهد الشيطان
- اقاصيص ونوادر اشعب
- الملك اوديب
- عودة الروح
- عودة الروح
- سليمان الحكيم
- حمار الحكيم
- حياتي
- عصا الحكيم
- القلق
- عصفور من الشرق
- راقصة المعبد
- السلطان الحائر
- زهرة العمر
- تحت شمس الفكر
- هي والراهب
- إيزيس
- سلطان الظلام
- اشواك السلام
- الدنيا رواية هزلية
- يا طالع الشجرة
- حديث مع الكوكب
- فن الأدب
- شجرة الحكم

*** 
   ثورة بركات على سعاد حسني في ليلة الزفاف بسبب أول زواج للسندريللا 
  بقدر ما كانت سندريلا الشاشة الراحلة سعاد حسني حلوة الابتسامة ساحرة العينين جذابة الوجه تميزها تقاطيع مصرية أصيلة، بقدر ما كانت معروفة بالاندفاع وراء نوازعها العاطفية والتسيب في علاقاتها الانسانية، تغلب عليها شقاوة "وعفرتة" خاصة عندما تحس أو تشعر بميل اليها من رجل، أو يسعي وراءها رجل محب أو عاشق.. ولعلي بحكم انني ممن قادوا خطواتها الاولي الي النجومية اقدر علي تحليل نوازعها واندفاعها العاطفي وميلها الي مشاكسة الرجال وممارسة شقاوتها المراهقة في التصرف معهم.
  وفي تصوري ان هذا التسيب العاطفي المراهق، سببه افتقاد عاطفة الابوة ودفء الاحساس بحنان الاب والشعور بالامان العائلي في الطفولة، ولن اذيع سرا اذا قلت ان الاب محمد حسني الخطاط، رغم انه كان واحدا من اساتذة الخط العربي علي مستوي الوطن العربي جميعه، الا انه لم يكن ابا صالحا ولا راعيا لتربية ابنائه وبناته في جو اسري صحي.. كان مشهورا باستهتاره وعدم حرصه علي تنشئتهم، الي حد ان اكثرهم ومنهم سعاد بالتحديد لم يرسل بهم الي المدارس، الي درجة ان سعاد حسني لم تكن تعرف القراءة او الكتابة، الي ان وصلت مرحلة الشباب.. وظلت اختها المطربة نجاة يرغمها ابوها علي شرب "الخل" حتي تبقي نحيلة ضئيلة الحجم لكي تكون جديرة باسم "نجاة الصغيرة" وظل يدفع بها الي الملاهي الليلية والحفلات ويستولي علي ما تكسبه لكي ينفقه علي ملذاته الشخصية.. ولم يكن حظ الاولاد من ابناء محمد حسني الخطاط اكبر فقد كان اقصي ما يمكن ان يتعلموه هو ان يملأوا اللافتات التي يرسمها الاب حروفها الخارجية بالاحبار والبويات، دون ان يقرأوها أو يفهموا معناها، ولهذا لم يكن غريبا ان يكون له ابن خطاط امي يجيد رسم الكلمات دون قراءتها أو آخر اشتهر بقدرته علي تقليد الخطوط الي حد ارتكاب جرائم التزوير وقبض عليه وسجن اكثر من مرة.
  وتمردت الام وسعت الي الطلاق، ووفقت في أن تجد زوجا فاضلا يعمل مدرسا للغة العربية، ووضعت همها كله، وهربا من فشلها في زواجها الاول، راحت تنجب المزيد من البنات والاولاد حتي قيل ان اشقاء وشقيقات سعاد حسني كانوا 17 ولدا وبنتا، ومنذ بدأت سعاد تعرف طريقها الي كسب المال، حملت عبء اخواتها واخوتها غير الاشقاء الي حد ان اختها صباح كانت تقيم معها في البيت اقامة دائمة.
  بداية القصة مع حليم
  كان زوج الام صديقا للشاعر الراحل عبد الرحمن الخميسي، وكانت نشاطات الخميسي قد اتسعت الي حد انه كون فرقة مسرحية بطلتها زوجته فاتن الشوباسي، وكانت سعاد صبية نضرة تسربت الي الوسط الفني عن طريق اختها الكبري نجاة وشقيقها الموسيقي عز الدين حسني، وتلقفها عبد الرحمن الخميسي بعد ان شاركت في برامج "بابا شاو" وغنت اغنية اشتهرت بها هي "أنا سعاد.. اخت القمر".. واكتشف الخميسي وهو يضمها الي فرقته المسرحية التي كانت تستعد لتقديم مسرحية بعنوان "نجفة" انها لا تعرف القراءة ولا الكتابة فدفع بها الي ممثل من افراد الفرقة، ضليع في اللغة العربية واحترف التدريس بعد ان تخرج من الازهر هو الممثل الفكاهي ابراهيم سعفان، علمها مبادئ القراءة والكتابة ونطق اللغة ومخارج الالفاظ، وكان يتصور انها يمكن ان تحبه، وكان يشكو للجميع تجاهلها اياه بعد ان اصبحت نجمة.
  وقد رأيت سعاد حسني لاول مرة وهي في صحبة شقيقها الموسيقي عز الدين حسني، كانت تجلس بجواره في عربته الصغيرة امام معهد الموسيقي وسألته: من تلك الجميلة التي تجلس بجوارك يا عز؟! فقال لي انها اخته سعاد.. يومها قلت لها انها وجه يصلح للسينما وطلبت منها المرور علي في مقر شركتي لاجري لها اختبارا سينمائيا.
  وفوجئت بالمنتج المخرج هنري بركات يختارها بطلة امام محرم فؤاد في قصة عبد الرحمن الخميسي "حسن ونعيمة" وكانت قد قدمت في مسلسل اذاعي حقق شعبية لدي المستمعين.. ورأيت الفيلم واكتشفت انه انتج بميزانية صغيرة، وفي ظروف قائمة علي استغلال شهرته الاذاعية ودون اهتمام بالنواحي الفنية من ديكور واختيار اماكن تصوير، بل حتي ماكياج الممثلين، خاصة بطلته الجديدة سعاد حسني فبدت اجمل علي الطبيعة منها علي الشاشة، وعندما سألتني رأيي في الفيلم قلت لها صراحة ان الصورة التي قدمها بها بركات غاية في الرداءة، ولا تخدمها كنجمة جديدة تشق طريقا الي النجومية.
  وكانت شركة صوت الفن التي يملكها الثلاثي عبدالوهاب وعبد الحليم ومدير التصوير وحيد فريد قد بدأت تدخل مجال الانتاج السينمائي وشرعت في اعداد قصة لاحسان عبد القدوس هي "البنات والصيف" تضم ثلاث قصص رئيسية، اختارت الشركة ثلاثة من كبار المخرجين هم صلاح ابو سيف وكمال الشيخ وفطين عبد الوهاب ليخرج كل منهم قصة من الثلاثية.. وفي القصة التي قام ببطولتها عبد الحليم حافظ اختار مخرجها صلاح ابو سيف النجمة الجديدة سعاد حسني لتلعب دور الحبيبة امام حليم.. وكانت ايام العمل في الفيلم هي البداية الحقيقية لتلك القصة التي يعتبرها البعض انها كانت غراما جارفا ويؤكد انها انتهت بالزواج، واستطيع هنا ان اجزم بشكل قاطع ان هذه العلاقة العاطفية، لم تتطور ولم تسخن الي حد التفكير في ان يتزوجا فعلا.. وللحقيقة كان عبد الحليم حافظ يكن عاطفة خاصة لسعاد حسني، وله الفضل في تهيئة الظروف المادية والاديبة التي اكدت مكانتها كوجه سينمائي جديد يحتاج الي المساعدة والمساندة، اجر لها شقة صغيرة علي سطوح عمارة في شارع يحيي ابراهيم في الزمالك وساعدها لشق الطريق في السينما ولبي الكثير من احتياجاتها المادية وفتح لها ابواب بيته لكي تكون ضيفة دائمة فيه.
  كانت تسعي دائما لإثارة غيرته
  بعد "حسن ونعيمة" مثلت فيلم "البنات والصيف" اشتركت سعاد حسني - بوساطة من حليم - في فيلم اخرجه صديقه حلمي حليم باسم "غراميات امرأة" اشتركت فيه مع صباح وسميرة احمد لكنها لم تحقق مكانة ولا انطلاقا علي الشاشة.. وكما رويت في حلقة سابقة كان فيلمي "اشاعة حب" هو البداية الحقيقية لانطلاق سعاد حسني كنجمة واعدة، فقد تهيأت كل الظروف لميلاد نجمة جديدة.. كانت محاطة بمجموعة من كبار النجوم.. عمر الشريف ويوسف وهبي وهند رستم وعبد المنعم ابراهيم وكان فطين عبد الوهاب قد امتلك السيطرة والسطوة كملك للفيلم الكوميدي، وكان تركيز هذه المجموعة من كبار النجوم ومن المخرج علي اتاحة الفرصة للنجمة الجديدة ومساندتها لتشق طريقها علي الشاشة.. ومنذ العرض الاول للفيلم كنت حريصا علي ظهورها بجانب هؤلاء النجوم، ولقد سبق لي الحديث عن ليلة العرض الاول للفيلم في الاسكندرية، وظهورها بجوار يوسف وهبي في اطلالة منتصرة علي الجمهور بعد العرض.. ليلتها قضت معنا السهرة في ملهي "سانتا لوتشيا" بالاسكندرية، ورقصت سعيدة علي البيست حتي اجتذبت اليها انظار كل الحاضرين.. اصرت ليلتها علي السهر حتي الفجر في الملهي، وعندما عدنا الي الاوتيل لم تنم واصرت في الحاح الي العودة في الصباح الباكر الي القاهرة، وركبت بجواري في السيارة ووجهها يطفح بالسعادة، والشمس تطلع علينا في الطريق الصحراوي وخلال الرحلة اكتشفت تلك العلاقة العاطفية التي تجمع بينها وبين عبد الحليم حافظ، فقد حادثته من تليفون سيارتي لتصف له الاستقبال الرائع الذي استقبلها به جمهور الاسكندرية، ووصفت له كل تفاصيل السهرة في "سانتا لوتشيا" وكيف رقصت منفردة علي البيست ولم تنس ان تخبره بانها عائدة معي في سيارتي وضحكت في مرح وهي تسأله: "بتغير من جمال الليثي يا حليم؟!".
  وارتبطت بسعاد حسني بفترة اطول من الصداقة، وقد حدثتكم كيف جمعت بينها وبين نادية لطفي في فيلم "للرجال فقط" وكيف قدمتها بطلة في فيلم "الثلاثة يحبونها" من اخراج محمود ذو الفقار وسط مجموعة بارزة من النجوم هم حسن يوسف ويوسف شعبان ويوسف فخر الدين، وطوال هذه الفترة الطويلة من الصداقة، كانت تتخذ من صداقاتها لي عاملا لاثارة غيرة عبد الحليم حافظ، ولم تترك مناسبة للحديث معه عني الا واستغلتها الي حد ان حليم، بادرني خلال لقاء جمع بيني وبينه في بلاتوهات ستوديو وكان يعمل مع الصديق عز الدين ذو الفقار في فيلم "شارع الحب" سائلا: انت ليه بتكرهني وتتكلم علي وحش دائما يا جمال؟! سعاد حسني بتحكي لي كل الكلام اللي بتقوله لها عني.. وحلفت لعبد الحليم ان شقاوة سعاد وحبها لاثارة غيرته هي السبب وانني لم ولن اقول كلمة سيئة في حقه.
  الحب خلف الكاميرا لا أمامها
  عند انتقالي لرئاسة شركة القاهرة للسينما والعمل في القطاع العام، اسندت الي المخرج الكبير بركات اخراج قصة "ليلة الزفاف" لتوفيق الحكيم، وعندما اقترحت عليه سعاد حسني كبطلة للفيلم امام احمد مظهر، بعد النجاح الكبير الذي سجلته في اول افلام الشركة "الطريق" بين شادية ورشدي اباظة، بدت الفرحة الحقيقية علي وجه بركات، اذ لم ينس انه اول من قدمها علي الشاشة في فيلم "حسن ونعيمة".. وبدأ العمل في الفيلم، وكنا قد تعاقدنا مع مدير التصوير كمال كريم لتصوير "ليلة الزفاف" ووافقنا علي ترشيحه لاخيه الاصغر صلاح كريم لكي يعمل معه كمصور، وسارت الامور علي ما يرام الي ان انتقل الفريق لكي يستأنف تصوير المشاهد الخارجية للفيلم في الاسكندرية، وكالعادة نزل الفريق كله.. سعاد ومظهر وبركات والعاملون معهم في فندق وندسور ولم يمض يوم او اثنان علي التصوير حتي فوجئت بالمخرج بركات يطلب سفري بشكل عاجل الي الاسكندرية.. وحاولت ان اعرف منه الاسباب التي تجعله يصر علي سفري الي الاسكندرية لكنه اجل الحديث عن الاسباب الي حين انضمامي اليه في الاسكندرية.. كان بركات عادة مخرجا ملتزما ومشهودا له بالخبرة والكفاءة وحسن التعامل مع اي فريق فني يعمل معه.. ووصلت ليلا الي فندق وندسور لاجد بركات في ردهة الفندق، ينتابه القلق والغضب علي غير العادة.. ولم يكن علي ان ادرك الاسباب التي تغضب بركات.. فقد كانت قد بدأت تتردد اقوال عن تصرفات سعاد حسني بعد انقضاء الاسابيع الاولي من تصوير الفيلم.. فقد بدأت همسات عن علاقة حب بين سعاد والمصور صلاح كريم.. وكيف انها قد تحولت بكل عواطفها من امام الكاميرا الي خلف الكاميرا، وكانت سعاد في تلك الفترة يؤخذ عليها بعض الاندفاعات العاطفية المتعددة بشخصيات في الوسط الفني.. وجلست الي بركات علي انفراد، وبدأ الرجل الصموت كالجبل يشكو لي من سلوكيات وتصرفات سعاد حسني امام الكاميرا وبعيدا عنها، اخبرني انها تخرج في صحبة المصور صلاح كريم كل ليلة ليتنقلا بين ملاهي الاسكندرية في سهرات صاخبة تستمر حتي الفجر، وتتسبب في تأخير التصوير، ولا تتمكن عادة بسبب هذه السهرات، في اعطائه ما يريده منها كمخرج وما ينتظره من صفاء واجادة في الاداء، لانها مشغولة دائما وابدا بالمصور الذي يقف خلف الكاميرا.. وكان بركات في حديثه مهذبا كالعادة، واكتفي بالحديث الي مباشرة دون ان يوجه اي نقد الي سعاد.. كان من الواضح ان سعاد حسني قد اسلمت قيادها للمصور صلاح كريم، وكان اخوه مدير التصوير كمال كريم يشجع هذه العلاقة، ويحث اخاه الي السيطرة علي النجمة الصاعدة بكل الطرق والوسائل، لكي تصبح كالدجاجة التي تبيض الذهب بالنسبة لهما معا.. وقضيت الليلة في بهو فندق وندسور انتظر عودة سعاد من سهرتها مع حبيب القلب صلاح كريم في الفجر الي الفندق ولم تكن عندما عادت في حالة يمكن النقاش معها في سلوكها.. وانتظرت الي صباح اليوم التالي لاجلس اليها منفردا لاحدثها في اسباب غضب بركات، وفوجئت بها تقول لي:"وهو بركات زعلان ليه.. انا وصلاح بنحب بعض ونخرج مع بعض وسنعلن زواجنا بعد انتهاء التصوير في الفيلم".
وكان ما سمعته منها اول تصريح رسمي بانها ستتزوج من المصور صلاح كريم، وتسليما منها بانه الرجل الذي يرضي كل رغبات انوثتها الثائرة واندفاعاتها العاطفية التي لا حدود لها وبدأت الصحافة بالفعل تتناول الخبر علي انه حدث واقعي.. ولم ينته تصوير "ليلة الزفاف" الا وقد اعلنت سعاد حسني زواجها من المصور صلاح كريم.. لكن القصة لم تكن فصولها قد اكتملت بعد


thumb qr1 
 
thumb qr2
 

إحصاءات

عدد الزيارات
14556267
مواقع التواصل الاجتماعية
FacebookTwitterLinkedinRSS Feed

صور متنوعة